وزير الثقافة عبد الامير الحمداني يضع خطة شاملة لإحياء السياحة البيئية في الأهوار

خلال جولته التفقدية الْيَوْمَ السبت المصادف ١٦ شباط ٢٠١٩ في مناطق الأهوار وممراتها ألمائية ، صرّحٓ الدكتور عبداﻻمير الحمداني وزير الثقافة والسياحة والآثار مُتٓحدّثاً إلى أبنائها بالقول: (أليوم بدأنا الترويج للسياحة البيئيّة من خلال مُسابقة ألمٓشاحيف ألتقليدية ، هنا في هذا ألمكان ألذي ظٓهٓرت فيه ملامح ألسومريين وحضاراتهم ، حيث تُوضّح ذلك ألآثاروالنقوش ألسومٓرية ألمُكتٓشٓفة ).

وأضاف الدكتور ألحٓمداني مُوضِّحاً  ” إنسجاماً مع مُقٓرّٓرات مُنٓظّمة أليونسكو ألدٓوليّة خلال دٓورٓتها ألأربعين في السابع عشر من تموز للعام ألفين وستة عشر ، والذي تمت فيها إدراج أهوار العراق على قائمة ألتراث ألعالمي لليونسكو ، علينا إعداد ألعدّة والجُهد لإحياء بيئة ألأهوار ومسطحاتها ألمائية ألتي تُعٓد فريدة من نوعها الى الحياة مرّة أخرى ، وخٓلق نظاماً بيئياً للمياه ألعٓذِبة التي توفّر موئلاً للحياة ألبرية ، حيث توجد ألعديد من الأسماك والطيور ألنادرة ألتي تُشٓكّل مٓعلٓما هاماً ومُتٓميّزاً لبيئة الأهوار”.

وعن الكيفية التي سيتم خلالها إنعاش الأهوار بيئياً ، وتطوير ألسياحة البيئية في مناطقها ، صرّحٓ الدكتور الحمداني مُوضِحاً

“سنقوم بإرساء مشروع ورٓش في مٓنطٓقٓتي الهوير والچبايش لبناء سُفن صغيرة في الأهوار بالطريقة التقليدية للحفاظ على هَذِهِ ألمهنة التي تٓكاد تنقرض ، إضافة لكونها تعمل على توفير فُرٓص عمل لأبناء ألمٓنطٓقة”.

وختم ألوزير الحمداني قٓولٓهُ الذي تزامن مع نهاية جولتهِ ألتٓفقدية بالقول ؛

“سٓتقوم الوزارة بفتح بيت ثقافي في الأهوار ليقوم بالفعاليات التي تعكس تراث وبيئة الأهوار بوصفها موطن الحٓضارة ، ومٓعقٓل الصمود ألمُقاوِم لِلقٓهر الإنساني على مرّٓ التاريخ ، وسٓيتٓجٓسّد ذلك في إنشاء متحف حضاري ، تاريخي ، وطبيعي خاص بالأهوار .”

وأضاف الدكتور ألحٓمداني مُوضِّحاً: (إنسجاماً مع مُقٓرّٓرات مُنٓظّمة أليونسكو ألدٓوليّة خلال دٓورٓتها ألأربعين في السابع عشر من تموز للعام ألفين وستة عشر ، والذي تمت فيها إدراج أهوار العراق على قائمة ألتراث ألعالمي لليونسكو ، علينا إعداد ألعدّة والجُهد لإحياء بيئة ألأهوار ومسطحاتها ألمائية ألتي تُعٓد فريدة من نوعها الى الحياة مرّة أخرى ، وخٓلق نظاماً بيئياً للمياه ألعٓذِبة التي توفّر موئلاً للحياة ألبرية ، حيث توجد ألعديد من الأسماك والطيور ألنادرة ألتي تُشٓكّل مٓعلٓما هاماً ومُتٓميّزاً لبيئة الأهوار).

وعن الكيفية التي سيتم خلالها إنعاش الأهوار بيئياً ، وتطوير ألسياحة البيئية في مناطقها ، صرّحٓ الدكتور الحمداني مُوضِحاً

(سنقوم بإرساء مشروع ورٓش في مٓنطٓقٓتي الهوير والچبايش لبناء سُفن صغيرة في الأهوار بالطريقة التقليدية للحفاظ على هَذِهِ ألمهنة التي تٓكاد تنقرض ، إضافة لكونها تعمل على توفير فُرٓص عمل لأبناء ألمٓنطٓقة).

وختم ألوزير الحمداني قٓولٓهُ الذي تزامن مع نهاية جولتهِ ألتٓفقدية بالقول :

(سٓتقوم الوزارة بفتح بيت ثقافي في الأهوار ليقوم بالفعاليات التي تعكس تراث وبيئة الأهوار بوصفها موطن الحٓضارة ، ومٓعقٓل الصمود ألمُقاوِم لِلقٓهر الإنساني على مرّٓ التاريخ ، وسٓيتٓجٓسّد ذلك في إنشاء متحف حضاري ، تاريخي ، وطبيعي خاص بالأهوار) .