مساعٍ لوزير الثقافة لاستبدال مصطلح “الأقليات” بمصطلح “مكونات أصيلة”

أعلن وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني، عن موافقته على مشروع أعمار دور العبادة في سهل نينوى من مساجد وحسينيات وكنائس بقيمة مليوني دولار، فيما اقترح تغيير مصطلح الأقليات الى مكونات أصيلة”.
وقال الحمداني خلال استقباله وفد اللجنة العليا الدائمة للتعايش والسلم المجتمعي في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، إنه “تم الموفقة على مشروع أعمار دور العبادة في سهل نينوى من مساجد وحسينيات وكنائس بقيمة مليوني دولار ستقدم جامعتي بنسلفانيا وبوسطن المسوحات لها ، أضافة لأعمار جامع ومسجد النوري ومدرستها وكنيستين بالقرب منها بتمويل إماراتي عن طريق اليونسكو, إضافة الى مشروع تعمير متحف الموصل بالتعاون مع متحف اللوفر”.
وأكد الحمداني على “أهمية استبدال مصطلح الأقليات بمصطلح مكونات أصيلة ، فالاختلاف والتنوع هوية العراق ومصدر قوته”.
وأبدى وزير الثقافة “تأييده ودعمه لمقترح الوفد الزائر بإقامة مؤتمر لحوار الثقافات”، مضيفا بالقول: “انا دوما مؤمن بالمكونات الأصيلة وأتعهد بحمايتكم ورعايتكم ودعم مؤتمركم ماديا ومعنويا وسأكون اول الحاضرين”.