الفتلاوي: القلق الامريكي المستمر على مصالحه سيضطره للإنسحاب من العراق

اعتبر النائب عن كتلة الصادقون فاضل الفتلاوي , قرار سحب نصف موظفي البعثة الدبلوماسية الامريكية في العراق خوفا من أي استهداف يطالها للذكرى الأولى لاستشهاد قادة النصر مؤشر واضح على وجود قلق امريكي على مصالحه في العراق , مشيرا ان استمرار هذا القلق سيفضي بالاخير الى التفكير الجدي من انسحاب قواتهم من العراق.

وقال الفتلاوي في تصريح صحفي ان “الأميركيين وعلى طوال أيام السنة يصدرون تحذيرات الى رعاياهم في العراق نتيجة استمرارهم باستهداف مواقع الحشد والمقاومة الإسلامية وهذه التحذيرات تخلق قلقا حقيقيا لدى الرعايا الامريكان ويولد ضغطاً على الإدارة الامريكية”.

وأضاف ان ” قرار الإدارة الامريكية الأخير بتخفيض نصف البعثات الامريكية وتشديد الحماية القصوى على مصالحة في العراق خاصة وان مناسبة الذكرى الأولى لاستشهاد قادة النصر أبو مهدي المهندس وقاسم سليماني ورفاقهما قد بث الرعب في نفوس الرعايا مما اجبروا الإدارة الامريكية الى اتخاذ هذا القرار”.

وأشار الفتلاوي إلى أن “استمرار هذا القلق سيفضي بالاخير الى التفكير الجدي من انسحاب قواتهم من العراق ”.

وكانت صحيفة “بوليتيكو” نقلت عن مسؤولين أمريكيين تأكيدهم أن واشنطن قررت سحب نحو نصف دبلوماسييها من بغداد قبل الذكرى الأولى للجريمة الأميركية باغتيال قادة النصر.