الكناني يطالب الحكومة بالخروج من وضع المتفرج ووضع حد لجرائم امريكا بالعراق

ابدى النائب عن كتلة الصادقون النيابية احمد الكناني، الاحد، استغرابه من الصمت الحكومي ازاء الاتهامات الامريكية بتسريب معلوات امنيه الى قواتها.

وقال الكناني، في تصريح صحافي تابعته “العهد نيوز”، ان” الصمت الحكومي تجاه الاتهامات الامريكية يشير الى وجه واحدة وهي ان المعلومات التي صدرت من الامريكان بشأن الضربات التي استهدفت فصائل الحشد حقيقة وهذا ما نتوقعه كونها لم تبرر للامر ولم يصدر عنها ما يمكن التفكير به قبل الاتهام”.

واضاف، ان” التصريحات الامريكية لا تخرج دون وجود دليل على ان المعلومات التي استلمتها قواتها بشان اماكن تواجد القوات الاجنبية هي فعلا صادرة من داخل الاراضي العراقية وبالتالي لابد من الكشف عن الجهات التي تتعامل مع الامريكان ضد القوات الوطنية”.

وطالب الكناني، الحكومة بالتحرك سريعا وعدم الاكتفاء بدور المتفرج كون القضية تمس سيادة الدولة وهيبة الحكومة العراقية التي يقودها الكاظمي ولابد من الرد على الجانب الامريكي بقوة لاستحصال معلومات عن الجهات المتعاونة معها ووضع حد لهذه الاشكالية الكبيرة”.

ونوه الى ان” تراجع وزارة الدفاع الامريكية عن تصريحاتها وبث بيان اخر مغاير لا يشفع للحكومة ولا يتجاوز كونه عملية ذر الرمال في العيون لتدارك خطورة الموقف الذي وضعت الحكومة به”.

واشار النائب عن كتلة الصادقون الى ان” تسريب المعلومات من الداخل امر غير مستبعد وهذه واقع وبالتالي احرجت امريكا الحكومة وما يهمنا اليوم الكشف عن الجهات المتعاونة مع الامريكان باي شكل من الاشكال”.