احمد الكناني: يجب إبعاد ملف الاستجوابات عن الاستهداف السياسي

أكد النائب عن كتلة الصادقون د.أحمد الكناني، اليوم الاثنين، استمرار العمل الرقابي لمجلس النواب، مبيناً أن انتهاء عمر البرلمان لا يعني انتهاء دوره الرقابي، داعياً الكتل السياسية الى الابتعاد عن الاستهداف السياسي خلال عملية الاستجواب والعمل بمهنية.

وقال الكناني، إن “دور مجلس النواب دور رقابي، لذلك فأن الاستجوابات مستمرة”، مؤكداً أن “نهاية عمر البرلمان، لا تعني نهاية الاستجوابات”.

وأضاف أن “الكتل السياسية بأمكانها الاستفادة من الاستجوابات، التي ستعكس صورة ايجابية للجمهور باستمرار عملها في عملية الاستجوابات والاستضافات”، داعياً “الكتل السياسية أن تتجنب الاستهدافات السياسية وان تمارس الدور الرقابي بمهنية، وعدم استهداف الوزراء وحرمانهم من المشاركة بالانتخابات”.

وتابع انه “في حال وجود تقصير في أي وزير، يجب ان يكون الاستجواب مهنياً وبعيداً عن الاستهداف السياسي”.