محمود الربيعي في حديث مفصل عن التواجد الأمريكي بالعراق: سيخرجون في القريب العاجل

كشف المتحدث بإسم المكتب السياسي لحركة الصادقون، محمود الربيعي، الجمعة، ان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي سيطلب من الولايات المتحدة الامريكية سحب قواتها من العراق خلال الزيارة التي سيقوم بها قريبا لواشنطن، مشيراالى ان المقاومة الاسلامية اتخذت قرارها وهي تمتلك الان من القدرات مالم تكن تمتلكه في السابق.

وقال الربيعي في حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء : “نحن ندرك تماما في حركة عصائب اهل الحق وحتى في تحالف الفتح، ان الحوار الاستراتيجي مع الامريكان لاطائل من ورائه، وانه عبارة عن مقاولات مستمرة للتسويق والمماطلة لاطالت امد بقاء قوات الاحتلال الامريكي على الاراضي العراقية برغم قرار البرلمان العراقي وبرغم طلب الحكومة العراقية السابقة و برغم الارادة الشعبية العراقية”.

وأضاف، “نحن نعتقد بان الامريكان سيخرجون من العراق في القريب العاجل لان المقاومة الاسلامية قد اصدرت قرارها بالتصدي لهم بعد ان فشلت كل المحاولات وانتهت كل الفرص التي منحت لهم وللحكومة وللتحركات الدبلوماسية والسياسية في ان تنتج ناتج ام حقيقية تخلص العراق من وجود هذه القوات”.

وجود القوات الامريكية في العراق مخالفة للدستور العراقي

وأكد الربيعي، على ان “وجود القوات الامريكية في العراق يشكل مخالفة صريحة للدستور العراقي وكذلك هذه القوات لاتوجد لديها موافقة او مصادقة من مجلس النواب العراقي على اعتبار ان النظام في العراق هو نظام برلماني و لا يحق للحكومة ابقاء أي عسكري اجنبي على الارض العراقية دون مصادقة مجلس النواب العراقي”.

وشدد “خصوصا بعد ان اعترفت الحكومة العراقية بان هذه القوات الموجودة هي ليست فقط قوات تدريب واستشارة ومعلومات كما كانت تدعي الحكومات السابقة، وانما هذه قوات برية عسكرية نظامية ارتكبت سلسلة كبيرة من الجرائم”.

وتابع، ان “من بين الجرائم التي ارتكبتها القوات الامريكية في العراق، وأكبرها هي جريمة اغتيال الشهداء قادة النصر، وقصف مقرات الحشد الشعبي، والجريمة الاخيرة التي ارتكبت في القائم، وقصف معسكر مقر الشرطة الاتحادية، وقصف مطار مدني في كربلاء المقدسة، بعد هذه بمجملها لايمكن للعراقيين ان يقبلوا ببقاء هذه القوات”.

رئيس الوزراء سيطلب من الامريكان سحب فواتهم من العراق

لقد استنفذت الحكومة كل ما لديها وهناك اجماع سياسي لدى القوى العراقية المؤثرة على ان يقوم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عند ذهابه للولايات المتحدة قريبا، بالطلب من الولايات المتحدة سحب قواتها من العراق وانا اعتقد بان الضغط الجماهيري وقوة سلاح المقاومة والجهود التي تبذلها بعض الاطراف السياسية ستدفع بالحكومة التي ترددت كثيرا وتأخرت كثيرا ايضا في اعلان الطلب من الولايات المتحد بسحب قواتها من العراق”.

القوات الامريكية ستخرج من العراق

لو ان الحكومة العراقية الان طلبت خروج القوات الامريكية من العراق، فان هذه القوات ستخرج، لأنها غير قادرة على البقاء بسبب قرار المقاومة باخراجها و بسبب الارادة الشعبية العراقية وقرار البرلمان العراقي”.

نحن لانحتاج سوى لطلب من الحكومة العراقية رغم ان هذا الطلب قد تاخر كثيرا، المقاومة الاسلامية قرارها واضح وقد اعلنت عنه، وهي لن تتراجع عنه حتى خروج اخر جندي أمريكي من العراق، وستستمر بعملها هذا”.

ما اعلنته المقاومة الاسلامية واضح جدا، وانا اعتقد بانها تمتلك من القدرة والامكانية والجاهزية وجربت سابقا وتمكنت من اخراج القوات التي كانت اضعاف .. اضعاف هذه القوات الموجودة حاليا، ولم تكن المقاومة في حينها تمتلك ما تمتلكه الان من القدرات والامكانات”.