النائب نعيم العبودي : رئيس الوزراء المقبل لن يكون من مزدوجي الجنسية.

أكد المتحدث باسم كتلة صادقون النيابية، نعيم العبودي، الأحد (22 كانون الأول 2019)، أن رئيس الحكومة القادم لن يكون من مزدوجي الجنسية.
وقال العبودي في تغريدة له إنه “استناداً للدستور العراقي، لن يكون رئيس الحكومة القادم من مزدوجي الجنسية”، وذلك بالتزامن مع انتهاء المهلة الدستورية لاختيار بديل لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي.
وكان العبودي قد أكد يوم أمس أن موقف كتلة الصادقون لا يتبنى أي مرشح بعينه، مبيناً أن الكتلة ليست وارد تقديم مرشحين لوزارات في الحكومة القادمة والتي ستكون مهمتها تهيئة الظروف لانتخابات مبكرة.
وكان النائب عن “الصادقون” البرلمانية فاضل الفتلاوي، قد كشف أمس السبت، أن رئيس مجلس الوزراء الجديد، سيتولى إدارة المنصب لمدة عام فقط حتى تستعد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإجراء انتخابات مكبرة، متوقعا أن يحسم الجدل بشأن اختيار الرئيس الجديد خلال الساعات الأخيرة من يوم غد الاحد”.
وذكر الفتلاوي في حديث له، أن “شروط كتلة الصادقون للموافقة على رئيس الحكومة الجديد ما تزال ثابتة وتتماشى مع الشارع العراقي، وهي أن يكون نزيها ومستقلا وغير تابع لأي حزب سياسي”.
وأردف النائب عن كتلة الصادقون أن “رئيس مجلس الوزراء الجديد لا بد أن يكون على اتم الاستعداد بعد عام من تسلمه المنصب لإجراء الانتخابات المبكرة”.