اخبار الصادقون

البلداوي: اكثر من 300 عنصر استخباراتي نقلتهم حكومة الكاظمي الى المنافذ الحدودية بدون توضيح الأسباب

دعا النائب عن كتلة الصادقون ، محمد البلداوي، اليوم الاحد، الى ضرورة إعادة ترتيب مناصب القيادات والأجهزة الأمنية التي كانت في حكومة تصريف الاعمال السابقة، فيما اكد ان هنالك اكثر من 300 عنصر من الاستخبارات تم نقلهم الى المنافذ الحدودية دون توضيح الأسباب.

وقال البلداوي في حديث صحفي، إن “هنالك اكثر من 300 عنصر استخباراتي تم نقلهم الى المنافذ الحدودية بدون توضيح الأسباب”، داعيا الى “ضرورة إعادة ترتيب وضع الأجهزة الأمنية والقيادات التي كانت في حكومة تصريف الاعمال السابقة”.

وتابع، ان “حكومة الكاظمي عملت على الاتيان باشخاص غير موثوقين تم وضعهم في أماكن حساسة جدا من مناصب الدولة”، مشيرا الى انه “يتحتم على الحكومة الجديدة ان تجلب شخصيات وطنية تكون محل ثقة من اجل ضمان سلامة العراق ووضعه الأمني”.

ولفت الى ان “الأجهزة الأمنية التي كانت قريبة من حكومة تصريف الاعمال السابقة تحتاج الى إعادة تدقيق في معلوماتها وارتباطاتها”، مبينا ان “المناطق الأساسية من الدولة والمناصب السيادية تحتاج وبشكل كبير الى إعادة النظر في الشخصيات التي كانت في حكومة الكاظمي”.

وبين ان “هنالك أجهزة وقيادات عملت على احداث الفوضى مع بداية الحكومة الجيدة من اجل التسقيط، ولابد من الحذر منها في الفترة المقبلة”.

وبحسب مراقبين فأن عمل الحكومة الجديدة مع بداية تسلم السلطة على تغيير العديد من شخصيات المناصب العسكرية والمناصب الخاصة والمدراء العاميين الذين تم جلبهم ابان حكومة الكاظمي، من اجل ضمان عدم تكرار تفاقم الازمات على جميع الاصعدة اثناء تسنمهم المناصب.

قد يهمك أيضاً