اخبار الصادقون

الجمالي: امريكا رصدت تحركات قادة النصر عبر سيطرتها على منافذ العراق

كشف النائب عن كتلة الصادقون و عضو لجنة النزاهة النيابية،علي تركي الجمالي، الاحد، عن تفاصيل جديدة بشأن تورط أمريكا في حادثة اغتيال قادة النصر، مؤكدة سيطرة امريكا على منافذ العراق البرية والبحرية والجوية عبر هيمنتها على نظام “البايسز”.

وقال الجمالي، في حديث صحفي، إن “امريكا تسيطر على نظام البايسز من اجل معرفة جميع من يدخل او يخرج من العراق سواء كان برا او بحرا او جوا”، مشيرا الى ان “حادثة اغتيال قادة النصر تمت عن طريق هذا النظام بعد التأشير على اسماء القادة فور وصولهم الى مطار بغداد”.

واضاف، ان “هذا النظام يستخدم من قسم المنع الدولي التابع لجهاز المخابرات العراقي”، مبينا ان “نظام البايسز يؤشر على كل شخص يدخل او يخرج من العراق عن طريق وضع الأسماء والمعلومات مسبقا للشخص المراد تعقبه”.

ونوه الى ان “قسم المنع الدولي يدار حصرا من قبل جهاز المخابرات الامريكية (سي آي أي)”، لافتا الى ان “المعلومات تنقل مباشرة الى السفارة الامريكية بعد تاشير الجهاز من المكان المحدد الذي اشر النظام منه”.

وبشأن علم الحكومة بهذا النظام يبين الجمالي ، ان “الحكومات تعلم به بصورة عامة ولا تعلم خفاياه بصورة خاصة، لاسيما وان النظام يحدث سنويا من الـ ( سي آي أي)”، مضيفا ان “كل هذه المعلومات تم الحصول عليها من التحقيق في حادثة اغتيال قادة النصر و مصادر موثوقة من داخل جهاز المخابرات العراقي”.

قد يهمك أيضاً