اخبار الصادقون

الجمالي يقلل من قدرة واشنطن على خلق اي شرخ بين بغداد و طهران عبر الضغوطات الاقتصادية

أستبعد النائب عن كتلة الصادقون ، علي تركي الجمالي، اليوم الثلاثاء، قدرة أمريكا على جعل العراق عدواً للدول المجاورة لاسيما الجمهورية الإيرانية الإسلامية.

وقال الجمالي في حديث صحفي، إن “من يدير دفة الحكم في العراق هي حكومة مدعومة من الاطار التنسيقي”، مبينا أن “هذه الحكومة وبشخص رئيس الوزراء فأنها لا تستطيع إعطاء أي وعود لا تقدر على تنفيذها سواء لأمريكا أو أي دولة أخرى”.

وأضاف، أن “قادة الإطار لديهم تفاهمات حقيقية لاسيما أن السوداني هو أحد قادة الإطار بعد أن أصبح رئيس وزراء لذلك هو لا ينفرد بالقرارات، بل يتم مناقشتها والاتفاق على القرارات المهمة بشكل جمعي”.

وأكد الجمالي ، أن “أمريكا أو حلفائها لا يقدرون جعل العراق عدواً للدول الشقيقة لاسيما الجمهورية الإسلامية الإيرانية”.

وبين الجمالي، أن “الجانب الأمريكي يعتمد على نوعين من الاحتلال، عسكري واقتصادي وتبدو في لحظة كأنها المنقذ الوحيد للشعوب بعد أن يتعرض لمساومات أمريكية”، مشيرا الى أن “ممارسات أمريكا دفعت الحكومة لتصحيح المجال الاقتصادي للتخلص من هيمنة واشنطن”.

قد يهمك أيضاً