تغريدات

فيحان يثمن دور الجمهورية الإسلامية في دعم العراق أمنيا واقتصادياً

ثمن رئيس كتلة الصادقون النيابية ، عدنان فيحان، اليوم الخميس، الدور الذي لعبته الجمهورية الإسلامية في مساعدة العراق أمنيا واقتصادياً ، لاسيما فيما يتعلق بتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية، فيما أشار إلى الدور الشرير الذي لعبته الولايات المتحدة الأمريكية منذ احتلالها العراق وحتى الآن.

وقال فيحان في تغريدة له على توتير ، إن “من أهم متطلبات المرحلة الحالية هو الوعي الاجتماعي والسياسي لأبناء شعبنا العراقي الأصيل: الضاربة جذوره في أعماق التاريخ في مواجهة تحديات الأفكار المنحرفة والشاذة إنسانيا ودينيا وعرفياً، وكذلك التنافس السياسي التسقيطي الذي يتخذه البعض وسيلة للبقاء ، ويستغلون معاناة الناس ليملئوا الفضائيات وصفحات التواصل الاجتماعي بالتصريحات المسمومة في بث التفرقة وزرع الفتنة والكراهية بيننا وبين من وقف ويقف معنا دوماً الجمهورية الإسلامية (إيران الولاية ). ويتغاضون عن أفعال أمريكا، ومن يسير بركبها الذين كانوا و مازالوا هم السبب الرئيس بكل ما جرى في العراق من ويلات ومعاناة”.

واردف “المستشارون الأمريكيون يملؤون العراق ماذا فعلوا لنا ؟ ، وماذا طوروا؟ تجربة حرب د.ا.عش خير دليل وشاهد بعد صرف مليارات الدولارات من أموال الشعب انهارت قواتنا المسلحة أمام هذه العصابات ، وانكشف زيف التدريب والتطوير ، وعندما أردنا منهم تطبيق الاتفاقية الاستراتيجية وضعوا علينا الشروط والقيود : بينما إيران الولاية فتحت مخازنها وامكانياتها وقدمت خيرة قادتها شهداء على أرض العراق”.

وبين ان “العراق يشتري الغاز من الجمهورية الإسلامية لتأمين تشغيل منظومته الكهربائية بأموال عراقية وليس أموال أمريكية ولكنهم يهددون العراق بعقوبات إذا ما سدد المبالغ التي بذمته، وهي مستحقات وليس هبة أو مساعدة يقدمها العراق للجارة المسلمة صاحبة المواقف المشرفة معنا وهي تمر بظروف اقتصادية صعبة للغاية ولكنها مازالت تؤكد موقفها المشرف وتقبل بأيسر اتفاقية في تسديد مستحقاتهم”.

واضاف “عندما تصبح معاناة الناس تجارة للبعض، وطريقة للانتقام والتقسيط فهذا قمة الانحطاط الأخلاقي، وعندما يفقد الإنسان البصيرة والوعي يصبح أداة من حيث يعلم أو لا يعلم لتنفيذ أجندات أعدائه، وعندما يفقد الإنسان كلمة الإنصاف وموقف الحق يكون ظالمًا لنفسه ولمن يقف معه”.

وختم قائلاً: “شكرا سيدنا الولي قائد الأمة. شكرا جمهورية المقاومة على مواقفكم النبيلة ودماء شهدائكم الطاهرة التي روت أرض العراق”.

قد يهمك أيضاً